تدوين وتسجيل التعابير الثقافية التقليدية و الشعبية

الآلات الموسيقية التقليدية

 

اختيار الولاية

الآلات الموسيقية التقليدية بولاية النعامة

يتفق اغلب العلماء على أن الإستعمال الموسيقى و الغناء و الرقص كان مند عصور غابرة حيث تطورت الآلات الموسيقية الأولى مع بروز الحضارات الإنسانية إذ كانت الشعوب القديمة تولي الموسيقى قدرات متنوعة عن طريق الاتصال بالأرواح و تهدئة الشياطين و العلاج و مباركة الصيد و الحصاد و ذلك حسب البيئة التي يعيشون فيها و الآلات الموسيقية المستعملة الخاصة بهم

و من المعروف أن ولاية النعامة يغلب عليها الطابع البدوي الرعوي فهي تنفرد بآلات موسيقية خلية بسيطة معروفة عند العام و الخاص لدى السكان و من هذه الآلات الموسيقية

القصبة : آلة نفخية تصنع من نبات القصب تستعملها شعوب المغربي العربي التي في أغلبيتها من أصل بدوي رعوي و هي آلة أساسية تستعمل أثناء رعي الغنم أو في المواسم و الأعراس ولا تزال ثابتة في تقاليد سكان مناطق ولاية النعامة إلى يومنا هذا

تتكون القصبة من أنبوب قصب أنثى مجوف تخترقه ستة (06 ) ثقوب، يتراوح طولها ما بين 40 إلى 100 سم تستعمل في العزف المنفرد و الجماعي، و ترافق الأغاني و الرقصات خاصة في فن الشعر الملحون و المواويل و هناك نوعين أساسين في منطقة ولاية النعامة

الخماسي : يتكون من خمس حلقات تستعمل في الغناء الطويل أو ما يسمى محليا " الثقيل " • 

  الثلاثي: يتكون من ثلاث حلقات تستعمل في الغناء القصير أو ما يسمى محليا"الخفيف" و • القصبة آلة يستعملها الرجال دون النساء

 


الغايطة هي آلة نفخية تتكون من أنبوب أسطواني الشكل يبلغ طول من 30 إلى 40 سم من خشب ناعم من شجر المشمش أو الجوز أو الخوخ تخترقه سبعة (07) ثقوب،ستة منها في القسم الأعلى على مسافات متساوية و ثقب واحد في الأسفل، ينتهي طرفها السفلي بشكل مخروطي يبلغ قطرة حوالي 10 سم، يحتوي الجزء الأعلى على حلقة صغيرة من عظم أو عاج أو معدن ترتكز عليه الشفتان، و هي آلة مفضلة في الحفلات التي تقام على الهواء الطلق بمرافقتها للرقصات الشعبية إلى جانب البندير و تستعمل من طرف الرجال فقط.

البندير : آلة إيقاعية ذات جلد واحد يتركب من إطار خشبي مستدير يكسوه جلد الماعز يمتد وتران و أحيانا ثلاثة أوتار من معي أو مصران الحيوان بشكل متقابل على طول القطر لتعطي الآلة رنة خاصة، يتراوح قطره ما بين 60 إلى 65 سم و كثيرا ما يزين الجلد بزخارف و رموز من خضاب الحناء و يوضع له ثقب في الإطار الخشبي لإدخال أصبع لابهام فيه، و يعتبر البندير أهم آلة إيقاعية موسيقية في منطقة ولاية النعامة يستعمل في إحياء الأفراح و الأعراس مع القصبة و الغايطة و أغاني الطلبة لبعض الجمعيات ، يستعمل من طرف الرجال و النساء على حد سواء.

 

 

 

الآلات الموسيقية التقليدية بولاية سوق أهراس

الآلات الموسيقية الخاصة بالغناء البدوي : تتكون من : الطبلة، المزمار، الزرنة، البندير، القصبة

الآلات الموسيقية الخاصة بالغناء الفلكلوري : و تتكون من : المزود ، البندير، الطبلة، الدربوكة و الزكرة أو الزرنة

 

الطبلة : يصنع من الخشب و جلد الماعز على جهتين جهة بجلد الماعز من جنس و أخرى من جنس ذكر أنثى حيث لكل واحد منهما طابع موسيقي يختلف عن الآخر و تشد الجهتين مع اللوح الخشبي الدائري بحبال سميكة و لها عودين رفيعين للضرب على النغمات الموسيقية.

 

البندير : و هو مصنوع من الخشب و جلد الماعز يكون على شكل قرص أو دائرة

 

الزرنة : و هي مصنوعة من خشب شجرة اللوز أو الدفلة و غير ذلك فيها جهتين مفتوحتين و ثقبات لإخراج النغمات الموسيقية.

 

المزود : مصنوع من جزئين جزء للنفخ و هو من جلد الماعز به ثقبة في نصفة و جزء سفلي من القصب و قرن البقر به ثقبات لإخراج النغمات الموسيقية المتناسبة و الطبع

 

 

 

الدربوكة : و فيها نوعان تقليدية و حديثة الأولى تصنع من الفخار و جلد الماعز و تسخن على النار قبل استعمالها و الثانية تستعمل من الفولاذ و الألمنيوم أو البلاستيك و عموما نفس الموسيقي

 

القصبة : و هي عبارة عن عمود خشبي بها ثقبات تصنع عند النجار تستعمل في الغناء البدوي